الحيوانات

 



 

تبلغ نحو 150مليون رأس من الماشية أي نحو أربعة أضعاف ما تملكه هولندا إضافة لخمسين مليونا من الدواجن؟ حرفة الرعي هنا قديمة وتقليدية بفضل وجود مساحات هائلة من أراضي الرعي والغابات المفتوحة أوجدها تساقط نحو مائتي مليار متر مكعب من مياه الأمطار سنويا على مختلف مناطق السودان. إذاً فالعوامل الطبيعية لتنمية الثروة الحيوانية في السودان موجودة ومتوافرة فهل قصر المسؤولون في أهدافهم؟ ولماذا رغم الأعداد الهائلة لقطعان الماشية في السودان نجد أن إسهام ذلك القطاع في الناتج المحلي السوداني يعد ضئيلا نسبيا؟ مشاهدينا مع الرعاة والمسؤولين في هذا القطاع نحاول الوصول في هذه الحلقة لإجابات على أسئلة بديهية في هذه الحلقة الجديدة من الاقتصاد والناس حيث نتابع